مقدمة
  ينطلق ملتقى التراث العمراني الوطني بدورته الخامسة في منطقة القصيم خلال الفترة من 18 صفر 1437 الى 21 صفر 1437 هـ (30 نوفمبر 2015 – 3 ديسمبر 2015م) ، فبعد أن ساهمت الملتقيات السابقة في تأسيس البنية الإدارية , و الفنية و التشريعية لإدارة التراث العمراني بالمملكة العربية السعودية ، من خلال تأسيس مركز التراث العمراني الوطني و صدور نظام الاثار و المتاحف و التراث العمراني.
و تأتي الدورة الخامسة لتنقل عمل مركز التراث العمراني الوطني من مرحلة التأسيس إلى مرحلة الاستثمار و التنفيذ إذ أصبح المركز يعمل ضمن شعار " من الاندثار الى الاستثمار " الذي أطلقه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة و التراث الوطني ، وبناء عليه بدأ مركز التراث بمساعدة الشركاء في التخطيط لمرحلة الاستثمار و الانتقال بمواقع التراث إلى الترميم و التشغيل.
و يشارف مركز التراث العمراني على الإنتهاء من هيكلة بنيته الإدارية بعد أن استقطب خيرة من الخبرات البشرية الوطنية و بدأ العمل الفعلي بالخطة التنفيذية للتراث العمراني التي تمت الموافقة عليها من مجلس إدارة الهيئة في عام 1432 هجري و يغطي الهيكل الإداري لمركز التراث كلاً من جانب الحماية و التوعية و جانب الترميم و التشغيل محققاً بذلك نموذجا إقليمياً و دولياً لإدارة التراث.